التخطي إلى المحتوى
لاسارتي .. العصا السحرية التي قادت الأهلي للدرع

كتب: محمد حنفي

حقق الأهلي بطولة الدوري رقم 41 بفوزه على المقاولون العرب بثلاثة أهداف لهدف في إطار الجولة قبل الأخيرة من الدوري المصري الممتاز.

وإذا نظرنا إلى مشوار الأهلي في بطولة الدوري على مدار الموسم ، سنرى ان الأهلي لم يقدم المستوى المنتظر منه في البطولة لكنه حقق البطولة بفضل الاستقرار الفني في الفترة الأخيرة بعكس بداية الموسم والذي بدأه الفريق بالفرنسي باتريس كارتيرون ومن ثم محمد يوسف.

لم تكن البداية مشجعة للأهلي وفقد الكثير من النقاط في بداية الموسم ، بالإضافة إلى مشاركة الأهلي على المستوى العربي والافريقي والذي عرض اللاعبين للإرهاق.

في الوقت ذاته كان الزمالك يسير بشكل مميز مع مدربه السويسري كريستيان جروس ويحصد النقاط تلو الأخرى وانفرد بصدارة الدوري لفترة طويلة.

ليقوم المارد الأحمر بقرار هام بتعيين المدرب مارتن لاسارتي بداية من يناير 2019 ، بالإضافة إلى بعض الصفقات أبرزها عودة رمضان صبحي والتعاقد مع حسين الشحات وغيرهم من الأسماء القوية.

ليبدأ النادي الأهلي أدائه في تحسن مع لاسارتي ، وارتفعت الروح المعنوية ، وعاد الأهلي لعادته القديمة في تسجيل الأهداف بالحقائق الأخيرة وهذا لم يكن موجودا في الدور الاول ، حتى تمكن من تقليص الفارق.

في الوقت ذاته كان الزمالك يسير بشكل متميز في بطولة الكونفدرالية بالإضافة إلى تصدره الدوري ، ولكن كل شئ تغير بعد فوزه الكونفدرالية وقرر مرتضى منصور إقالة جروس بشكل رسمي بسبب تعادله أمام الإنتاج الحربي وتعيين خالد جلال ومن هنا تغير الوضع.

تعيين خالد جلال كانت إحدى الحلول لتتويج الأهلي خصوصا أن الزمالك تعادل مع الجونة بهدفين لكل فريق والتي قربت الأهلي من الدرع رقم 41.

وقدم لاسارتي مع الأهلي مباريات مميزة وأخرى لك تكن بالمستوى المطلوب وتعرض لانتقادات بالحملة بعد خماسية صن داونز ولكنه لم ينل من هزيمة الأهلي الذي تمكن من تسخير كل قدراته المنافسة على الدرع والذي حققه بالنهاية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *